منوعات

اعراض تلف المساعدين وكيفية التعرف عليها

اليكم اليوم اعراض تلف المساعدين ،كما نعلم فإنه يلعب مساعدين السيارة دورا حيويا في مجموعة التعليق حيث يعد هذا الجزء هو القاسم المشترك في جميع أنواع السيارات بشتى ماركاتها العالمية والمحلية . ويعد مساعدين السيارة هو المسئول الأول عن راحة الركاب وسلامتهم اثناء قيادة سائق السيارة على الطريق، كما ان لهذه القطعة الهامة في السيارة  تأثير مباشر وفعال علي آداء السيارة اثناء القيادة وسرعتها وكفائتها  واتزانها وثباتها علي الطريق.  هذا علاوة علي أن سلامة مساعدين السيارة، أياً كان نوعها يعد مؤشر زيادة الأمان للركاب في السيارة  ، حيث انه يؤدي إلى تفادي العديد من الحوادث اثناء القيادة و التي يروح ضحيتها آلاف المواطنين ، وفي إطار ذلك يجب ان نتعرف على الأعراض التى تشير إلى تلف المساعدين في السيارة، فتابعونا خلال السطور القادمة عبر موقعكم المتميز دائماً موقع Autovx.

اعراض تلف المساعدين

يذكر أنه تقوم مجموعة التعليق التى يتكون منها مساعدين السيارة على رفع جسم السيارة أعلي الاطارات وتتوقف راحة الركاب علي جودة ونوعية وسلامة هذا الجزء الهام في السيارة والذي يسمي  المساعدين ومدي ملاءمته للسيارة وجودته ،  حيث يقوم  مساعدين السيارة بامتصاص الصدمات التى تتعرض لها السيارة اثناء السير على الطريق ، تلك الصدمات  الناتجة عن كثرة تعرجات الطريق ( المطبات الإصطناعية والغير اصطناعية)  مع العلم أن المطبات الصناعية اصبحت أكثر انتشارا، ويمتص المساعدين ايضا تلك الصدمات التى تتعرض لها السيارة  نتيجة للكثير من العوامل الأخري.

وبالطبع تؤثر تلك الصدمات علي راحة الركاب المتواجدين في السيارة  ومن الممكن ايضا ان تسبب لهم هذه الصدمات كدمات في الظهر أو ألم في اى منطقة في الجسم . وتأتى هنا وظيفة مساعدين السيارة في إمتصاص الكدمات وحماية الركاب من الآذى المترتب عليها. لذلك  يطلق علي مساعدين أى سيارة  ‘ممتص الصدمات’ ويقوم المساعدين  أيضا بوظيفة تقليل الذبذبات الناتجة عن يايات السيارة عند تعرضها  للاصطدامات. ومن هنا اذا قام المساعدين بوظفته التى ذكرناها من قبل بشكل متكامل و تام فذها  يعتبر المؤشر الحقيقي علي سلامة وجودة المساعدين الخاص بسيارتك.

 

ونظرا لأن ممتص الصدمات أو ما يسمى ب مساعدين السيارة  يتم استهلاكه “خِفية”، أى انه ليس من القطع الظاهرة في أى سيارة،  حتى أن السائق من الممكن أن يعتاد عليه ولا يلاحظ وجودة في السيارة في كل وقت؛ لذا تنصح المؤسسة الألمانية  المتخصصة في الأمور المتعلقة بالسيارات بفحص الممتصات أو المساعدين في  كل 20000 كليلومتر اى بعد قطع 80000 كلم للسيارة على الطريق.

أضرار تآكل ممتص السيارات أو مساعدين السيارة

حيث انه يترتب على تآكل ممتص الصدمات أو مساعدين السيارة إلى  انخفاض التصاق السيارة بالطريق الذي تمر عليه اثناء السير ، وبالتالي يؤدى ذلك الى تقليل الثبات  الذي تقوم به السايرة عند اجتياز المنعطفات والذي يؤدي الى الحفاظ على المسار، بالإضافة إلى انه يؤدي الى طول مسافة الكبح والانحراف في المنعطفات والانزلاق المائي.

وفي إطار ذلك قالت مؤسسة “ديكرا” للفحص الفني للسيارات  إن بعض العلامات تنذر بتلف مساعدين السيارة او ممتص الصدمات، ومن هذه الأعراض ما يلي :

الشعور بأن السيارة الخاصة بك  “تعوم” أثناء قيادتك لها على الطريق ، ورفرفة المقود الخاص بالسيارة   وتآكل إطار السيارة وظهور هذا الإطار  بشكل غير متساو أى بشكل متعرج ، ويكون ذلك العرض واضح إلى حد كبير.

ومن العلامات الأخرى الدالة على تلف ممتص الصدمات أو مساعدين السايرة هى تسرب الزيت من المساعدين أو استجابة السيارة عند الضغط عليها لأسفل باليد.

ومن الجدير بالذكر أن ممتص الصدمات يعمل ايضا على القيام  بامتصاص أرجحة السيارة على المطبات على الطريق ، وبالتالي يضمن اتصالا دائما لعجلات السيارة بالطريق ، ذلك الإتصال اللازم والذي يعمل على حماية السيارة الخاصة بك من التأرجح أو الميل أثناء السير على الطريق.

وسائل التعرف على وجود خلل في المساعدين

تعد الوسيلة الأساسية للتعرف على وجود خلل في عمل ماص الصدمات أو مساعدين السيارة  هي الملاحظة المباشرة من قبل مالك السيارة او سائقها من خلال كيفية تعامل السيارة مع الاهتزازات  اثناء القيادة على الطريق حيث يشعر بها السائق بوضوح وخاصة عندما يسير على الطرق المتعرجة او غير المستوية . ويعرف ذلك العرض  إن كان ماص الصدمات يعمل بالطريقة المناسبة  والصحيحة، ويقوم بعملة فيمتص تلك الاهتزازات التى تواجه السيارة بحيث لا تصل هذه الاهتزازات إلى هيكل السيارة فتؤدى الى اختلال توازنها. ولكن الدراسات في هذا المجال قد وجدت  أن وجود الإحساس بتلك الاهتزازات ليس دليلا على وجود خلل في ماص الصدمات او مساعدين السيارة، ولا  يستوجب تغييره الا عقب التأكد من وجود الخلل به ، حيث يمكن أن يكون هناك خلل في وضع بعض مكوناته وليس في اجزائة كلها ، وذلك بالطبع من الممكن ان يعوق عمله على الوجه الصحيح والقيام بعمله في امتصاص الصدمات.

ومن الجدير بالذكر انه لا يوجد عمر افتراضي لعمل ماص الصدمات في السيارة ايا كان نوعها ،  سواء بالوقت أو بعدد الكيلومترات ، ذلك حسب اقوال بعض الخبراء ، خلافا للعديد من المكونات الاخرى المتواجدة في السيارة  مثل شمعات الاحتراق أو الإطارات والمرشحات الخاصة بالسيارة.  ولكن يحدث أن يتدهور أداء الماص للصدمات في السيارة  ويشعر السائق احيانا  بأي اهتزازات في السيارات أو أي مطبات على الطريق وهنا يجب استبدال مساعدين السيارة، تجنباً للحوادث التى من الممكن ان تتعرض لها السيارة اثناء السير على الطريق.

وفي الحقيقة أن هناك ماصات للصدمات او مساعديين للسيارة التى  تعمل لمسافة تصل الى 30 أو40 ألف كيلو متر دون الحاجة إلى استبدال الماصات ، وبعض الماصات المتواجدة في بعض السيارات  تعمل لمسافة تبلغ حوالى 50 أو 60 ألف كيلو متر. وهنا من الصعب القول متى على وجه التحديد يجب تغيير ماص الصدمات في السيارة،  وذلك يرجع الى  ان تدهور مستوى أداء مساعدين السيارة من الممكن ان يتم بصورة تدريجية وليس بشكل مباشر ، ويتم ايضا  على مدى فترة طويلة من الوقت وليست قصيرة .  ولذلك غالبا ما ينتبه السائق إلى الحاجة الملحة لتغيير ماصات الصدمات او مساعدين السيارة  بعد مرور الوقت المناسب لعمل ذلك  الذي كان يجب فيه القيام بهذه الخطوة. ولذلك فمن الممكن ان تتعرض السيارة الى الحوادث في هذه الفترة التى لم يتعرف فيها السائق على وجود تلف في مساعدين السيارة.

ومن الجدير بالذكر انه هناك أنواع حديثة من ماصات الصدمات تلك التى  تعمل بنظام (الشحن الغازي) وليس الزيوت السائلة  ، كما هو الحال في معظم السيارات، حيث يتم حقنها بغاز النيتروجين المضغوط، وذلك في سبيل  تحقيق أفضل أداء ممكن للسيارة ولتلك المكونات الهيدروليكية التى تتواجد في المساعدين. كما يوصى الخبراء ايضا  بالابتعاد عن شراء ماصات الصدمات المستعملة، وذلك يرجع لسبب ان ماصات الصدمات مثل الإطارات والبطاريات المتواجدة في السيارة ، لذلك فهى  من الأجزاء التي لا يجب شراء المستعمل منها  تحت اى ظرف من الظروف، ويجب ان تتأكد من سلامة مساعدين السيارة قبل شرائه .

 

موضوعات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى