شركات السيارات

تعرف على شركة جيلي وقصة الملياردير الصيني لي شوفو الذي كان يعمل مصور للسياح إلى مالك الشركة

نقدم لكم اليوم على موقع Autovx قصة الملياردير الصيني لي شوفو الذي كان يعمل مصور للسياح إلى مالك الشركة، فسوف نتعرف على قصة نجاح لي شوفو والذكاء العنيد له حيث أصبحت شركة جيلي من الشركات الناجحة في عالم السيارات، ومن أصحاب ذلك الفضل هو لي شوفو واليكم قصة نجاحه.

تعرف على شركة جيلي وقصة الملياردير الصيني لي شوفو الذي كان يعمل مصور للسياح إلى مالك الشركة

تعرف على شركة جيلي وقصة الملياردير الصيني لي شوفو الذي كان يعمل مصور للسياح إلى مالك الشركة

بالنجاح والمثابرة تتحقق الأحلام فإليكم اهم النقاط الرئيسة للملياردير الصيني لي شوفو لتحقيق أحلامه، فكان لي شوفو مهوسا للسيارات وكان حلمه بعيدة عن ارض الواقع لكنه بالمثابرة واليقين بتحقيق حلمه هزم كل شيء وأصبح مالك لشركة جيلي للسيارات التي أثبتت في الآونة الأخيرة تفوقها في عالم السيارات واليكم القصة.

بداية لي شوفو

تعرف على شركة جيلي وقصة الملياردير الصيني لي شوفو الذي كان يعمل مصور للسياح إلى مالك الشركة

لي شوفو كانت بدايته في تصنيع الثلاجات حيث كان ابن مزارع بسيط جدا في تشجيانغ الصينية، وكان يعمل مصور للسياح الأجانب بكاميرة خاصة به ولقد حقق في ذلك الوقت لي شوفو نجاحا كبيرا حين ذك الوقت، ثم قرر أخذ قرض بسيط بمساعدة من أسرته وأسس أول مصنع لإنتاج قطع غيار للثلاجات، ثم قرر لي شوفو في الثمانيات للانتقال بصناعة السيارات فوقفت ضده الحكومة الصينية.

قرر لي شوفو بعد ذلك بعدة أعوام أن يشتري شاحنات حكومية صغيرة للسجون وقدم صفقة مغرية واستثمر 26 مليون يوان مقابل حصوله على حصة بنسبة 70 % وهكذا بدا مشوار جيلي.

بداية تصنيع جيلي

لي شوفو كان يحب السيارات المرسيدس حيث كان يأخذ السيارات المرسيدس ويضيف لها المنصة والمحرك وكانت هذه هي البداية لتصنيع السيارة جيلي وكانت أول سيارة مقلدة لدايهاتسوا شاربد وكان اسمها التجاري تياند وكانت مناسبة جدا للسوق الصيني.

التوسعات لشركة جيلي

تعرف على شركة جيلي وقصة الملياردير الصيني لي شوفو الذي كان يعمل مصور للسياح إلى مالك الشركة

في عام 2008 بدأت جيلي بمحادثات مع شركة فورد لشراء سيارات فولفو السويدية حيث استغلت جيلي الأزمة الطاحنة التي مرت بها فورد أثناء الأزمة العالمية والتي انتهت بنجاح الصفقة بقيمة 1.8 مليار دولار في 2010 وأصبح لي شوفو هو الرئيس لفولفو وعمل على تغير عميق لصناعة السيارات السويدية حيث قفز بالمبيعات السنوية بحوالي ربع مليون سيارة إضافية تحت الإدارة الناجحة والدعم المالي لجيلي.

لم تقف جيلي عند هذا الحد بل تم الاستحواذ على شركة تاكسي لندن وتم شراء 49% من بروتون الشركة الأكبر في صناعة السيارات في ماليزيا وهذا من ضمن خطتها في التوسع والاستحواذ على لوتس البريطانية والتي تتخصص في سيارات الأداء الفاخر، وفى عام 2017قامت جيلي بشراء شركة تيرافوجيا الأمريكية والتي تركز على تحقيق حلم السيارات الطائرة وهو ما يوضح لنا ما يفكر فيه رئس جيلي، ومنذ أيام قليلة اشترت جيلي حصة شركة مرسيدس بحوالي 3% لتصبح بذلك المساهمة الأكبر في الشركة الألمانية  وذلك للاستفادة من خبرتها في تصنيع السيارات الكهربائية وإنشاء شراكة محتملة بين الاثنين في الصين وذلك لتصنيع موديلات كهربائية قوية لخفض نسب التلوث المرتفعة في البلد.

في النهاية كانت هذه قصة الشاب لي شوفو من ابن المزارع البسيط إلى الملياردير حيث بلغت ثروته الحالية إلى 15.6 مليار دولار وهذه قصة رائعة نتمنى أن نشاهد الكثير من شبابنا هكذا.

 

موضوعات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى