منوعات

بالصور تعرف على القصة الكاملة حول أول سيارة في مصر ومتى ظهرت

ربما يتساءل البعض منا حول متى ظهرت أول سيارة في مصر ومن امتلكها؟ وكبف استقبلها المصريون؟  وللإجابة حول هذه التساؤلات وغيرها، يقدم لكم موقعكم AutoVx تقريرا شاملا ومتكاملا حول هذا الموضوع، حيث يهتم الموقع بكافة أخبار السيارات وكافة الموضوعات التي تهمك سواء حول السيارة ونوعها أو حول طرق صيانتها أو حول أخبار السيارات والمعلومات التي تريد العرف عليها لو كنت واحد ممن يعشقون هذا العالم، كل ذلك وأكثر سوف تجده من خلال تصفحك لأبواب وأقسام موقعنا، فتابعونا دائما.

أول سيارة في مصر
صور أول سيارة في مصر

قصة أول سيارة في مصر

يمكن لنا الآن أن نستعرض مع حضراتكم بعض الحقائق التاريخية التي أشارت إليها مصادر وكتب تاريخية حول قصة أول سيارة ظهرت في مصر؛ حيث أعلنت بعض كتب التاريخ حول هذا الموضوع ومنها كتاب “المجتمع المصري بين الثابت والمتغير” لكاتبه الدكتور عبد المنعم الجميعي، والذي ذكر أن أول سيارة ظهرت في البلاد كان قد امتلكها الأمير “عزيز حسن” أحد أمراء أسرة محمد علي، وكان ذلك في عهد الخديوي توفيق، وكان الأمير عزيز حسن قد قام بجلب السيارة من ألمانيا بعد أن رآها وهو يدرس العلوم العسكرية هناك في مدينة بوتسدام، ووقتها التحق بالخدمة كأحد ضباط الجيش الألماني، وعندما أنهى دراسته في عام 1890 عاد إلى مصر ومعه ” أول سيارة في مصر ” ، ويقال إن هذه السيارة كانت سيارة فرنسية من ماركة “دي ديون بوتون” وكانت هذه السيارة تعمل بالبخار.

 أول سيارة في مصر
صور أول سيارة في مصر

جدير بالذكر هنا أن المجتمع المصري في هذا الوقت، أي في عام 1890 لم يكن يعرف أي وسيلة مواصلات غير الحنطور أو الكارتة، فيما كانت تخصص بعض العربات ذات التي يجرها حصان أو أكثر للأمراء والأعيان في هذا الوقت، وكانت هذه هي وسائل المواصلات المألوفة في هذه الآونة، أي أن كل وسائل المواصلات كانت تدور حول عربة يجرها حصان أو حمار، وبالتالي فقد صنعت السيارة التي جلبها الأمير عزيز حسن شبه رجة في المجتمع، ومن المهم هنا أن نذكر أن الطرق في مصر لم تكن ممهدة بالطبع بالشكل الذي يمكن ان يجعل سيارة تسير عليه، ولنتابع الآن تطور الأمور.

158

كما هو ثابت في دار المحفوظات والوثائق، فإن أول سيارة دخلت مصر كانت في عام 1890، وكانت دخلت مصر عبر ميناء الإسكندرية، وكانت ملكا للأمير عزيز حسن، والذي كان يستخدمها من أجل خدمة مغامراته، فيما يذكر التاريخ أيضا أن الخديوي “عباس حلمي الثاني” كان قد امتلك هو الآخر سيارة اشتراها بعد الأمير “عزيز حسن” ومن بعدهما بعض أمراء الأسرة العلوية، إلا أن جميع هؤلاء لم يستطيعوا أن يقوموا برحلة متكاملة بالسيارة نظرا لعدم تجهيز الطرق لسير المركبات، إلا أن الأمير عزيز حسن كان قد قرر في عام 1904 أن يقطع رحلته الاولى بالسيارة من القاهرة إلى الإسكندرية، وكانت السيارة تمشي بسرعة 20 كم في الساعة، بينما كانت مسافة الرحلة كاملة 210 كم، فيما قطعت اليارة عشرة ساعات للوصول إلى مأربها.

أول سيارة في مصر
صور أول سيارة في مصر

ولا شك أن ظهور هذه السيارة في الطريق العام في هذا الوقت كان قد تسبب في حالة من الرعب للمصريين الذين لم يكونوا قد رأوا مثل هذا الاختراع يمشي في الشوارع من قبل، وكان الكثيرون قد أشاروا إليها على أنها عفريت يتجول في الطرق، حتى أن الحيوانات في الشوارع كانت تخافها بشكل رهيب وملحوظ ومثير للذعر، وبالطبع فقد أحدثت السيارة الكثير من التلف في المزارع التي كانت تمشي في وسطها وقتلت الكثير من الحيوانات، ومن بعد ذلك قرر الخديوي عباس حلمي الثاني ان يمهد الطرق أمام السيارات لكي يستخدم سياراته في الشوارع.

موضوعات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى