منوعات

قواعد قيادة السيارات في مصر

تختلف قواعد قيادة السيارات من بلد لآخر، لكن هناك بعض الأسس الثابتة والغير متغيرة بين كل البلدان، فالقيادة فن وذوق وأخلاق، ومما لا شك فيه أن قيادة السيارات في مصر باتت أمراً صعباً مليئاً بالتحديات، نظراً لوجود الزحام الشديد وكذلك عدم التزام البعض بالقواعد المرورية، اليوم نقدم لكم بعض قواعد قيادة السيارات في مصر.

القاعدة الأولى: قاعدة الأولويات

هذا المبدأ هو الأهم على الإطلاق، وعلى الرغم من ذلك فإنه أقل المبادئ المرورية اتباعاً من سائقي المركبات في شوارع مصر، على الرغم من أنه الأكثر أهمية، فهذا المبدأ قائم على جزئية محددة وهي أن الشارع ليس ملكاً لك، وأنك لست الأهم دائما! ومهما كنت في عجلة من أمرك يجب عليك التوقف في بعض الأحيان لتسمح بمرور شخص ما قبلك فهذه الدقائق لن تؤخرك عن ميعادك، وأن تصل متأخراً أفضل من ألا تصل أبداً لاقدر الله، ولكن السؤال الأبرز من له الأولوية في المرور؟

ماهي أشهر حالات أولويات المرور

الحالة الأولى: شارع صغير يلتقي أو يتقاطع مع شارع واسع، الأولوية هنا للسيارة في الشارع الواسع، فإن كنت في الشارع الصغير يجب عليك الإنتظار.

الحالة الثانية: شارع نهايته شارع آخر بالعرض  (بشكل حرف تي)، الأولوية في المرور للشارع المستمر.

الحالة الثالثة: في حالة رغبتك في الدوران “يو- تيرن”، فإن الأولوية للسيارات المستمرة في طريقها

الحالة الرابعة: مطبات السرعة، للمبتدئين في القيادة، أينما تجد مطبات سرعة، اعلم أن أولوية المرور ليست لك. فمثلا، وجود مطب سرعة قبل تقاطع، يعني أنه يجب عليك إعطاء الأولوية للسيارة القادمة من الاتجاه المتعامد.

الحالة الخامسة: في حالة توقف أى سيارة يعنى أنها فقدت الأولوية بشكل تلقائي، لأن من المنطقي أن السيارات المحيطة ستتعامل معها بافتراض بقاءها في وضع الوقوف، فمثلا عندما تخرج من وضع انتظار موازي للرصيف، يجب عليك توخي الحذر وإعطاء الأولوية لجميع المركبات المتحركة في الطريق.

الحالة السادسة: في حالة خروجك من جراج أو مناطق انتظار ، الأولوية دائماً ليست لك، وعليك الإنتظار

الحالة السابعة: في حالة وجود إصلاحات في أحد جانبي الطريق، الأولوية في المرور للحارة المستمرة، أو للمركبات التي تسير على الجهة اليسرى.
أما في حالة عدم معرفتك لمن الأولوية في المرور، فإنه من الأفضل أن تعطي الأولوية للغير، فقط قم بتخفيف السرعة، واسمح لغيرك بالمرور.

العلامات المرورية الخاصة بتحديد أولوية المرور

العلامة الأولى : علامة المثلث المقلوب الذي يشير الى الأسفل، قبل تقاطع أو ميدان فهذا يعني أن الأولوية لمن يمر في التقاطع.
العلامة الثانية : علامة الدائرة الحمراء “قف STOP” ذات الشكل الثماني، يجب عليك التوقف وإعطاء الأولوية لمن يمر.
العلامة الثالثة: علامة مربع أصفر، تعنى أن الأولوية في المرور لك.

القاعدة الثانية: الدوران أو الصينية أو الميدان

تم تصميم الصينية أو الميدان كبديل لوجود إشارات مرور ضوئية عند التقاطعات، في المناطق ذات الكثافة المرورية المنخفضة والمتوسطة، واليكم في السطور التالية أولوية المرور في الميدان أو الصينية:

أي سيارة داخل الميدان لها أولوية المرور،  وأي سيارة خارج الميدان لابد أن تنتظر السيارات الموجودة بالداخل

كيفية المرور داخل الميدان

  • اذا كنت بالخارج وتريد دخول الميدان الأولوية لمن بالداخل بالفعل و ليست لك، فانتظر قليلا ريثما يعبر من بالداخل.
  • إذا كنت لا تريد قطع الميدان نفسه، ولكنك فقط تريد الدخول اتجاه اليمين، فلابد أن تنتظر، لأن الأولوية ليست لك.
  • إذا دخلت الميدان فلابد أن تتحرك ببطء وتخفف سرعتك، وذلك تفادياً لخطأ الغير، لأنه للأسف نعاني من عدم الالتزام بقواعد المرور وقد تفاجأ وأنت فى الميدان بمركبة تمر في عكس الاتجاه ومسرعة، فستكون النتائج كارثية، لذا دائماً احرص على تخفيف سرعتك حتى تستطيع التصرف بحكمة في حالة حدوث أى مفاجآت غير متوقعة، وبخاصة بعد ظهور التوكتوك في بعض المناطق في مصر، وأغلب من يقوده دون السن، وغير ملتزمين بالقواعد، لذا يجب علينا جميعاً توخي الحذر.
  • قبل أن تخرج من الميدان، لابد أن تشغل إشارة الدوران يميناً، حتى وإن كنت تعتقد أنه تصرف أحمق.
  • قبل أن تدخل الميدان لابد وأن تشغل إشارة الدوران يساراً، في حالة اذا كنت تريد الدوران لليسار أو في حالة الرجوع (يو ترن)
  • في الميادين الكبيرة لا تغير الحارة التي تسير فيها، واسلك دائما الحارة اليسرى، إذا كنت تريد الذهاب لليسار أو الرجوع (يو ترن)، واسلك الحارة اليمنى إذا كنت تريد الدخول لليمين أو التوجه للأمام.

القاعدة الثالثة : الحارات أو المسارات

للأسف هناك الكثير من الناس الذين لا يعرفون وظيفة وجود حارات في الطريق، ولا سبب وجودها، بل إن منهم من يعتقد أن الخطوط هي مجرد تزيين للطريق فحسب.

أشكال المسارات

الشكل الأول : المسار المحدد بخط متقطع على مسافات بعيدة : يعنى أنه بإمكانك أن تتنقل بين المسارين ولكن طبعاً مع المحافظة على قواعد وأولويات المرور.

الشكل الثاني: المسار المحدد بخط متقطع على مسافات ضيقة: يعنى أنه بإمكانك أن تتنقل بين المسارين ولكن خلال مسافة محدودة جداً من الطريق.
الشكل الثالث: المسار المحدد بخط متصل: يمنع تماما الدخول أو الخروج من هذه الحارة، حتى انتهاء الخط المتصل.

الشكل الرابع: المسار المحدد بخط مزدوج أحدهما متصل والآخر متقطع، يعنى أنه بإمكانك التنقل من الحارة التى بها الخط المتصل إلى الحارة التي بها الخط المتقطع وليس العكس.

الشكل الخامس: المسار المحدد بخط مزدوج أصفر اللون: يعنى أنه ممنوع تماماً عبور الخط، فهذا الخط يرمز إلى رصيف افتراضي.

كيفية قيادة السيارة داخل المسارات أو الحارات

الأصل في القيادة داخل الحارات أن تظل السيارة داخل الحارة ولكن في حالة أردت الخروج لأي سبب يجب عليك الآتي:
الانتقال من حارة إلى أخرى : قد يحتاج قائد المركبة أن يغير الحارة التي يسير فيها في عدة حالات، منها عندما يستعد للخروج من الطريق السريع، أو عندما يريد أن يتخطى سيارة أخري، لذا في تلك الحالة عليه أن يراجع خلو الحارة الأخري من السيارات بالنظر إلى المرايا الجانبية، ثم إعطاء إشارة لمن خلفك لتنتقل إلى الاتجاه المطلوب، وشرط أن يتم انتقالك بنجاح هو ألا تسبب أى مفاجأة للسيارات الأخرى أو تجبر أحد على تغيير سرعته أو اتجاهه لظهورك أمامه بشكل مفاجيء.

التخطي أو أخذ غرزة على الطريق أو (التجاوز) وهو عبارة عن انتقال مؤقت من الحارة أو المسار لتجاوز سيارة أمامك، ثم العودة إلى المسار، تنطبق عليها كل التعليمات السابق ذكرها، على أن يكون التخطي من الجهة اليسرى.

سرعة الحارات : القاعدة الأولى في كل دول العالم أنه تزداد سرعة المسار كلما اتجهت يساراً، ولكن هذه القاعدة يتم تطبيقها فعليا فقط في الطرق الواسعة، لأنه يصعب داخل المدن أن تقود سيارتك مسرعاً، نظراً للزحام الشديد وعدم التزام أغلب السائقين بالسرعات المحددة ولا بقواعد المرور.

مسارات أو حارات الخدمات: نطلق عليها في بعض الأحيان  بـ”البطيء” وتتواجد في الأماكن السكنية، حتى تفصل بين الطريق السريع والحركة داخل الأماكن السكنية، خطأ شائع يقع فيه البعض، حيث يظن خاطئاً أن مسار الخدمات يمكنه أن يسير فيه عكس الاتجاه، وهذا خاطىء تماماً، فمسار الخدمات له نفس اتجاه المسار السريع الذى بجواره.

المسافة الآمنة: عند قيادة السيارة وتحت أي ظرف لابد أن يكون هناك مسافة بين مقدمة سيارتك ونهاية السيارة التي أمامك، تحسباً لحدوث أى طارئ، وكلما زادت السرعة تزيد المسافة الآمنة، فأنت لا تعلم ماذا سيحدث فجأه أمام المركبة التي تسبقك.

القيادة الأفعوانية (الغرز): أسلوب سيء وشديد الخطورة في الانتقال بين المسارات، يربك جميع قائدى السيارات على الطريق، ويجب التوقف عنه للأبد لأن النتائج قد تكون كارثية.

السرعة البطيئة: في التأني السلامة بالطبع، لكن في حالة رغبتك في قيادة السيارة بسرعة أقل من سرعة السيارات التي حولك التزم أقصى يمين الطريق، لأنه قد يحاول قائدى المركبات الأخري تخطيك مما قد يتسبب في بعض الحوادث لا قدر الله.

القاعدة الرابعة: التصرف بحكمة وحذر

  • دائما افترض خطأ الغير وافترض الأسوأ، لأنه وجد أنه في أغلب حالات الحوادث لاقدر الله فإن السائق يفترض عدم وجود سيارة مثلا في الاتجاه المعاكس وفجأه يفاجأ بها وللأسف لا فرصة لتصحيح الخطأ فالوقت يكون قد أزف.
  • كن مزعجاً بعض الشيء وقل ها أنا ذا: افترض دائماً أن جميع السائقين حولك غير منتبهين لك،أو تحت تأثير أدوية معينة، أو مشغولين بهواتفهم المحمولة أو بأبنائهم أو حتى بحديث مع من بجواره، لذا احرص على تشغيل المصابيح الأمامية واستخدام آلات التنبيه عند المرور في الأماكن الهادئة والتقاطعات الغير مزدحمة.
  • أنت أمهر السائقين: ضع دائماً في اعتبارك أنك سائق ماهر وأن من حولك لا يمتلكون مهاراتك في القيادة، لذا سر ببطء وأعطهم الفرصة دائماً، لا تفاجيء أحد، فهو ليس ماهر مثلك وقد لا يحسن التصرف سريعاً، وقد تكون سيدة أو يكون شخص مبتدىء في القيادة.
  • الأعطال الميكانيكية قد تحدث فجأه لأى سيارة عابرة وقد تتوقف فى منتصف الطريق، لذلك قم بالحفاظ على المسافة الآمنة كي تستطيع التوقف أو أخذ الحارة التى تليها وتنبيه من خلفك، دون إحداث أي فوضى أو ربكة فى الطريق.

القاعدة الخامسة الرقي والذوق

قد تتعرض لمواقف عدة لا قوانين محددة فيها، فإن رأيت سائقاً طاعناً في السن عند تقاطع المدخل لشارع ما، وكانت الأولوية لمرورك أنت، من الذوق أن تتركه يعبر هو وتنتظر أنت.
أحد قائدى المركبات  يركن سيارته القديمة بصعوبة، فسيارته لا تحتوي على مقود هيدروليكي يمكنه من أن يركن فى لحظات مثلك، وأنت خلفه والشارع ضيق، من الذوق أن تنتظره دون أى تذمر أو إزعاج بآلات التنبيه.

سيدة تحاول أن تركن سيارتها في مكان تريد أن تركن سيارتك فيه وتستطيع الوصول اليه قبلها، من الذوق أن تتركه لها وتركن في مكان أبعد قليلاً، فلا بأس بمزيد من المشي.

بالطبع كل قائد سيارة له أسلوب قيادة مختلف عن غيره، ولكن في النهاية نطمح جميعاً للالتزام بقواعد المرور، تلك الثوابت التي لا تتغير حتى بتغير البلدان والقوانين، نتمنى لكم كل السلامة والأمان في طريقكم، إن كان لديكم أى استفسارات أو مواقف تعرضتم لها أثناء قيادتكم للسيارة أو مواقف أظهرتم فيها شهامتكم وذوقكم ورقيكم في القيادة، يسعدنا دائماً أن تتركوها لنا في التعليقات، صحبتكم دائماً السلامة.

موضوعات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى